حقوق الإنسانمصر

وفاة معتقل في مركز شرطة الزقازيق نتيجة احتجاز شهرين بعد انتهاء تنفيذ مدة حبسه

توفى المعتقل “سامح طلبة صالح الزق”، في مركز شرطة الزقازيق، وذلك بسبب تدهور حالته الصحية، حيث كان محتجزا شهرين بعد انتهاء تنفيذ سنتين حبس.

 
وقال مركز الشهاب لحقوق الأنسان، أن المعتقل الراحل “سامح طلبة صالح” 53 عاما، ويعمل فني تبريد وتكييف بهنباي مركز الزقازيق.
 
وأكد المركز، أنه توفى بسبب تدهور حالته الصحية بمركز شرطة الزقازيق، وقد كان محتجزا شهرين بعد انتهاء تنفيذ سنتين حبس.
 
وحمل مركز الشهاب لحقوق الإنسان، وزارة الداخلية مسئولية الوفاة، وطالب بالتحقيق في ظروفها، كما يطالب بالإفراج عن المعتقلين جميعًا.
 
في الوقت نفسه، كشفت مصادر حقوقية، أن الراحل “سامح طلبة صالح”، توفي الخميس 26 يناير، وكان يقيم بقرية بهنباي مركز الزقازيق محافظة الشرقية.
 
وجاءت الوفاة بسبب ظروف الحبس المزرية وانعدام الرعاية الطبية والصحية داخل محبسه، ما أدى إلى تدهور حالته الصحية ولفظ أنفاسه الأخيرة في الحبس.
 
في نفس الوقت، أكدت “الشبكة المصرية”، أن طلبة أنهى فترة محكوميته، التي استمرت عامين على ذمة التحقيقات فى قضية سياسية، وظل محتجزا من دون سند قانوني داخل قسم شرطة الزقازيق، ليلفظ أنفاسه الأخيرة قبل أن ينهى إجراءات إخلاء سبيله.
 

ويعد طلبة أول حالة وفاة في السجون ومقار الاحتجاز الرسمية في مصر منذ مطلع العام الجاري 2023.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى