عربي

وفاة وزير البترول السعودي الأسبق أحمد زكي يماني

غيب الموت وزير البترول السعودي الأسبق، أحمد زكي يماني، في لندن صباح اليوم الثلاثاء، عن عمر يناهز 90 عاما.

ويعد يماني ثاني وزير للنفط في السعودية، وأول أمين عام لمنظمة الدول المصدرة للنفط “أوبك”.

وأعلن التلفزيون السعودي الرسمي نبأ وفاة يماني، مشيراً إلى أنه سيدفن في مكة المكرمة، حسبما نقلت “الأسوشيتد برس”.

أحمد زكي يماني

ودرس يماني الحقوق في جامعة القاهرة، وتخرج من جامعة هارفارد، حسبما ذكرت صحيفة “عكاظ” السعودية.

وقبل منصبه بمجال النفط، عمل يماني مستشارا قانونيا لمجلس الوزراء، ووزير دولة وعضو مجلس وزراء في عام 1960.

وتولى يماني حقيبة وزارة النفط في الفترة بين عامي 1962 وحتى عام 1986، ولعب دورا حاسماً في منظمة أوبك. وعمل طوال 25 عاما في مرحلة تمثل بداية الطفرة النفطية السعودية.

ولد يماني في مكة المكرمة عام 1930، وعينه الملك فيصل بن عبدالعزيز، ثالث ملوك البلاد، (عندما كان ولياً للعهد) وزيراً للبترول.

دوره فى حرب أكتوبر 73

وخلال حرب أكتوبر عام 1973، لعب يماني دوراً كبيراً في خفض إنتاج البترول، ما سبب أزمة كبيرة لدى الدول الغربية التي تأثرت بقرار الملك فيصل بحظر تصدير النفط على الولايات المتحدة وهولندا في تلك الفترة.

ووصفت مجلة “نيوزويك إنترناشيونال” على غلافها،في العدد الصادر يوم 24 ديسمبر 1973، يماني بأنه “رجل اللحظة” خلال تلك الأزمة.

في عام 1975، تعرض يماني للاختطاف مع 10 وزراء نفط آخرين، من قبل، إلييتش راميريز سانشيز المعروف بـ “كارلوس الثعلب” الذي كان عضواً في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، وذلك أثناء اجتماع لمنظمة أوبك في فيينا.

كما كان يماني متواجداً مع الملك فيصل في مكتبه لحظة اغتياله بالرصاص عام 1975 على يد ابن أخيه الأمير فيصل بن مساعد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى