مصر

وفاة 3 أطفال مصابين بالضمور العضلي خلال 48 ساعة.. ومعهد ناصر ينفي مسؤوليته

توفى فجأة خلال 48 ساعة، ثلاثة أطفال يعانون من مرض “الضمور العضلي الشوكي”، بينهم الطفلة “ليال”، التي توفت بعد فترة قصيرة من حصولها على حقنة بمبلغ 35 مليون جنيه، في مستشفى معهد ناصر.

وقالت “دينا الجندي”، المسئولة عن جروب أهالي مرضى الضمور العضلي الشوكي، أن الطفلة ليال ليست الوحيدة التي توفيت بمرض الضمور العضلي فهناك الطفل “سليم” الذي توفى منذ يومين، وكان قد تم تجهيزه لتلقي الحقنة.

كذلك توفت الطفلة “إيمان” تحت عمر السنتين، حيث دخلت العناية المركزة منذ يومين نتيجة التهاب رئوي.

مرض الضمور العضلي

وأوضحت مشرفة جروب مرضى الضمور العضلي، أن الطفل يحتاج نحو 6 حقن في عام من تلقيه العلاج وفي العام الثاني 3 حقن، ثم يكمل بقية حياته بمعدل حقنة كل عام، وتابعت أن إجمالي عدد الأطفال الذين تم حقنهم 24 طفلا وحالتهم مستقرة تمامًا.

من جانبه، نفى الدكتور محمود سعيد، مدير مستشفى معهد ناصر، مسؤولية المعهد عن وفاة الثلاث أطفال.

وقال سعيد في تصريحات صحفية، أن الطفلة “ليال” حصلت على حقنة الضمور العضلي منذ فترة بالمعهد، وذلك ضمن مبادرة رئيس الجمهورية، وكانت تتمتع بصحة جيدة.

وأكد مدير مستشفى معهد ناصر، استحالة تسبب حقنة علاج الضمور العضلي الشوكي في وفاة الأطفال، خاصة أنها حُقنة علاجية، وتأثيرها معروف من قبل الحصول عليها، حيث تُعد الحقنة الأغلى في العالم، وتبلغ قيمتها نحو 35 مليون جنيه.

وأوضح سعيد أن المعهد لا يزال يستقبل مزيدًا من الحالات المصابة بمرض الضمور العضلي الشوكي منذ إعلان وزارة الصحة والسكان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى