مصر

موقع إسرائيلي: وفد أمني زار مصر سراً لتخفيف التوتر

كشف موقع “i24″، العبري، أن وفد أمني إسرائيلي، زار سراً القاهرة، على خلفية توتر في العلاقات بين الجانبين ومحاولة التوصل إلى حلول.

وقالت إذاعة الجيش الإسرائيلي اليوم الأحد.، أن الوفد ترأسه “آفي غيل” السكرتير العسكري لرئيس الحكومة الإسرائيلية، يائير لبيد.

وفد إسرائيلي زار القاهرة سراً

وأضافت الإذاعة أن بين الحلول التي اقترحها الوفد الإسرائيلي الإفراج عن المعتقل الإداري، الأسير خليل عواودة، الذي علّق إضرابه عن الطعام الأسبوع الماضي، إثر التوصل إلى اتفاق مع الاحتلال بالإفراج عنه، الشهر المقبل، بحسب ما أعلنت مؤسسات الأسرى الفلسطينيين في بيانات منفصلة.

كذلك ادعت إسرائيل أنها عززت جهودها من أجل العثور على قبر جماعي لجنود مصريين في جبال القدس، استشهدوا خلال حرب يونيو عام 1967. وتزعم إسرائيل أن مكان القبر غير معروف.

وأوضحت الإذاعة، أن “مصر تلعب دورا تقليديا في التهدئة والتوسط بين إسرائيل وحركة حماس في كل مرة تأخذ فيها الأوضاع منحى التصعيد؛ ما يستوجب دخول طرف ثالث على الخط لاحتواء الأزمة والتصعيد”.

وكان رئيس جهاز الأمن العام الإسرائيلي (الشاباك)، رونين بار، قد زار القاهرة، في 21 أغسطس الماضي، لاحتواء التوتر الذي يسود العلاقات بين إسرائيل ومصر، إثر تجاهل سلطات الاحتلال لالتزامات وقف إطلاق النار في قطاع غزة، في السابع من أغسطس.

وجاء التوتر في العلاقات بين إسرائيل ومصر، منذ وقف إطلاق النار بين الاحتلال الإسرائيلي وحركة الجهاد الإسلامي في قطاع غزة، الشهر الماضي، بوساطة مصر، ورفض إسرائيل طلبا مصريا بلجم عملياتها العسكرية في الضفة الغربية في أعقاب وقف إطلاق النار، ما أثار غضبا مصريا.

وينضم هذا الغضب المصري إلى توتر آخر بين الجانبين، سببه أن إسرائيل فاجأت مصر بشن العدوان الأخير على غزة، في الوقت الذي توقع فيه ضباط المخابرات المصرية إفساح المجال لهم لتهدئة الوضع وتبديد التوتر حول قطاع غزة، عندما فرضت إسرائيل إغلاقا على “غلاف غزة” في الأيام الأربعة التي سبقت العدوان.

إلا أن لبيد ووزير الأمن، بيني غانتس، صادقا، في الخامس من أغسطس، أن يغتال الجيش الإسرائيلي والشاباك قائد المنطقة الشمالية لقطاع غزة في الجهاد، تيسير الجعبري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى