مصر

وفد من المخابرات المصرية في ليبيا بعد يوم من زيارة وزير الدفاع التركي

كشفت قناة 218 المحلية الليبية، اليوم السبت، أن وفدا من المخابرات المصرية سيصل إلى العاصمة طرابلس في ليبيا غدا الأحد، بعد يوم واحد من زيارة وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، وعدد من قادة الجيش.

وقالت القناة، أن الوفد المصري سيكون برئاسة نائب رئيس جهاز المخابرات، وأنه سيعقد اجتماعا مع رئيس المجلس الرئاسي التابع لحكومة الوفاق فايز السراج.

كان وزير الدفاع التركي “خلوصي أكار”، قد وصل مع عدد من قادة الجيش إلى ليبيا صباح اليوم، وذلك عقب تهديدات اللواء المتقاعد خليفة حفتر للقوات التركية في ليبيا، وتلويحه بإشعال حرب جديدة.

زيارة الوفد التركي

وأفادت مصادر تركية، أن الوفد العسكري التركي -الذي يضم أيضا رئيس هيئة الأركان- ألتقى كلا من رئيس المجلس الأعلى للدولة في ليبيا خالد المشري، ووزير الدفاع صلاح الدين النمروش، ووزير الداخلية فتحي باشاغا، كما زار مقر قيادة القوات التركية في ليبيا.

وبحسب المصادر، هنأ خلوصي أكار في بداية الاجتماع بيوم استقلال ليبيا الذي وافق 24 ديسمبر، ونقل تحيات الرئيس رجب طيب أردوغان والشعب التركي إلى أشقائهم الليبيين.

من جانبه أعرب أكار عن تمنياته بأن تحتفل ليبيا بعيد الاستقلال كل عام في ظل أجواء الأمن والاستقرار.

وأردف: “سنشعر بالراحة والاستقرار في تركيا بقدر شعوركم هنا بالراحة والقوة والسلام”.

في الوقت نفسه، قال وزير الدفاع الليبي في تصريحات عقب اللقاء نقلها حساب المركز الإعلامي لعملية “بركان الغضب” على “تويتر”، إن “تركيا قدمت دعماً لا محدوداً لحكومة الوفاق الشرعية”.

وأضاف: “بحثنا مع الجانب التركي استمرار الاتفاقية الموقعة من خلال تكثيف برامج التدريب لقواتنا والارتقاء بالمنظومة العسكرية لمستويات دولية”.

وتأتي الزيارة التي لم تكن معلنة مسبقا بعدما دعا اللواء المتقاعد خليفة حفتر مقاتليه إلى “إخراج” القوات التركية الداعمة لحكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا، في وقت تتواصل المحادثات لإنهاء الحرب المستمرة منذ مدة طويلة في البلد الغني بالنفط.

وطالب حفتر قواته بالاستعداد لما وصفها بالمواجهة الحاسمة المقبلة لطرد المستعمر، حسب تعبيره.

وساهم الدعم التركي لحكومة الوفاق في صد هجوم قوات حفتر المدعومة من روسيا ومصر والإمارات، على طرابلس في أبريل 2019.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى