عربي

وفد من المخابرات المصرية يصل إلى رام الله وغزة

وصل قطاع غزة، صباح اليوم الإثنين، وفد من المخابرات العامة المصرية، لإجراء مباحثات مع قادة حركة “حماس”، بعد أن اجتمع الأحد، مع أعضاء من اللجنة المركزية لحركة “فتح” في رام الله، وذلك لمناقشة جولة التصعيد الحالية مع إسرائيل.

زيارة الوفد إلى غزة

وقال مصدر فلسطيني مُطلع، أن زيارة وفد المخابرات المصرية لغزة، ستستمر عدة ساعات، يلتقي خلالها قادة حركة حماس.

وأوضح المصدر، لوكالة أنباء الأناضول، إن الوفد سيجري مباحثاتٍ مع حركة حماس، بشأن عدد من الملفات، أبرزها “التوتر الأمني السائد في غزة مؤخراً، واستكمال تفاهمات التهدئة بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية”، إلى جانب ملفات أخرى.

كان الوفد المصري قد وصل مساء الأحد، إلى مدينة رام الله بالضفة الغربية، حيث اجتمع فور وصوله مع أعضاء من اللجنة المركزية لحركة “فتح”، ورئيس جهاز المخابرات الفلسطينية العامة “ماجد فرج”.

من جانبها أكدت وكالة الأنباء الرسمية الفلسطينية “وفا”، أن الاجتماعات ركزت على بحث “الوضع السياسي والأمني في البلاد”، إضافة لملف المصالحة الفلسطينية بين حركتي “حماس” و”فتح”.

توتر سياسي وأمني

وتأتي زيارة وفد المخابرات المصري، في ظل استمرار حالة التوتر السياسي والأمني في فلسطين المحتلة، خاصة بعد الإعلان عن تطبيع العلاقات بين دولة الاحتلال الإسرائيلي، والإمارات العربية المتحدة.

يذكر أن وكالة الأنباء الإماراتية (وام)، كانت قد نقلت بيان مشترك للإمارات وإسرائيل والولايات المتحدة، كشفت فيه عن اتفاق بين الرئيس الأمريكي، ورئيس الوزراء الإسرائيلي، وولي عهد أبوظبي محمد بن زايد، على مباشرة العلاقات الثنائية الكاملة بين إسرائيل والإمارات العربية المتحدة.

في الوقت نفسه، يشنّ الجيش الإسرائيلي غارات ضد مواقع لـ”حماس” والفصائل في غزة، وذلك بجانب تشديد الحصار على القطاع، من خلال منع إدخال الوقود ومواد البناء إلى غزة، وإغلاق البحر بشكل كامل وإلغاء مساحة الصيد.

وقال مصدر فلسطيني إن حماس تسعى من خلال اجتماعها مع الوفد المصري، إلى “تحقيق تقدم ملموس على صعيد تحسين الأوضاع المعيشية لسكان غزة، وأبرزها: ملف الكهرباء، وزيادة المنحة المقدمة من دولة قطر، وتحسين الحركة التجارية بين قطاع غزة وكل من مصر وإسرائيل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى