عربي

في زيارة تستغرق ساعات.. وفد من المخابرات المصرية يصل قطاع غزة

وصل قطاع غزة، اليوم الأربعاء، وفد أمني من جهاز المخابرات المصرية عبر معبر “بيت حانون” شمال القطاع، في زيارة تستغرق ساعات.

وأكد مصدر فلسطيني، إن الزيارة ستكون “قصيرة وستستمر لعدة ساعات”.

وأضاف المصدر، الذي فضّل عدم الكشف عن هويته لوكالة أنباء الأناضول، أن الوفد المصري سيلتقي قيادة حركة حماس في غزة للتباحث بشأن عدد من الملفات.

ومن بين تلك الملفات، تفاهمات التهدئة مع إسرائيل، وملف المصالحة الفلسطينية، والأوضاع الإنسانية للسكان، لاسيما في ظل انتشار جائحة كورونا.

ويعاني سكان قطاع غزة أوضاعاً معيشية صعبة، بفعل الحصار الإسرائيلي، تفاقمت بشكل أكبر في ظل انتشار فيروس كورونا وضعف الإمكانات الصحية في مواجهته، بحسب منظمات دولية.

وترعى مصر مباحثات التهدئة بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية في غزة، كما ترعى ملف المصالحة الداخلية بين حركتي فتح وحماس على إثر الانقسام الفلسطيني السائد منذ سيطرة حماس على قطاع غزة منتصف عام 2007.

زيارة الوفد المصري

في الوقت نفسه، كشفت مصادر مصرية، إن الوفد الذي يقوده مسؤول ملف فلسطين في جهاز المخابرات العامة اللواء “أحمد عبد الخالق”، سيلتقي قيادة حركة “حماس” في قطاع غزة، بالإضافة إلى مندوبين عن فصائل أخرى.

وأكدت المصادر أن اللقاءات لبحث ملف التهدئة مع الاحتلال الإسرائيلي، والحفاظ على حالة الهدوء، علاوة على ملف المصالحة الداخلية واستحقاقاتها مع حركة “فتح”، في محاولة لحلحلة المشهد.

وأوضحت أن الوفد من المقرر أن يلتقي قادة السلطة الفلسطينية في رام الله أيضاً، ومن المقرر أن يكون هناك لقاء يجمع الوفد بكل من أمين سر اللجنة المركزية لحركة “فتح”، جبريل الرجوب، ورئيس جهاز المخابرات الفلسطينية، ماجد فرج، للوقوف على آخر تطورات المشهد، بخلاف المصالحة الداخلية.

تجدر الإشارة إلى أنه بين الحين والآخر، يُجري وفد المخابرات المصرية زياراتٍ لقطاع غزة مُتعلقة بتلك الملفات، وكانت آخر زيارة له في العاشر من سبتمبر الماضي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى