دولي

وول ستريت جورنال: “اجتماعات سرية بين الإمارات وإسرائيل والسبب إيران”

كشف صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية اليوم، عن عقد كلٍّ من إسرائيل والإمارات اجتماعين سريين بالتنسيق مع الولايات المتحدة الأمريكية، والهدف هو التصدي لإيران.

وأفادت الصحيفة أن “براين هوك” المبعوث الأمريكي الخاص لإيران هو من نسق الاجتماعين، حيث عُقد الاجتماع الأول في الربيع الماضي، بينما عُقد الثاني مؤخرًا.

وأضافت الصحيفة: “إن الإمارات تمتلك قناة دبلوماسية خلفية مع إيران، مما يعقّد جهود الولايات المتحدة لتشديد المواقف ضد طهران”.

كما نقلت عن مسئول أمريكي سابق قوله: “في الوقت الذي تسعى فيه الولايات المتحدة إلى مساعدة إسرائيل والإمارات في حمل عدد من الدول العربية والأوروبية على اتخاذ مواقف متشددة تجاه إيران، فإن امتلاك الإمارات قناة دبلوماسية خلفية للتواصل مع طهران حول ما يتعلق بأمن الملاحة يُعقّد هذه المواقف”.

كان “فادي منصور” مراسل الجزيرة في واشنطن، أكد “أن اللقاءين اللذين عقدا بين الإمارات وإسرائيل لا يعرف بهما على المستوى الأمريكي سوى عدد قليل من المسئولين”، كما أن “الاجتماعين تطرقا إلى التنسيق بين البلدين على المستويات الاستخباراتية والأمنية والعسكرية”، حسب وصفه.

وقال “منصور”: “هذين الاجتماعين كانا ثمرة لمؤتمر وارسو حول الشرق الأوسط الذي عقدته الولايات المتحدة بمشاركة عدد من الدول العربية إضافة إلى إسرائيل، والذي نجح في إيجاد آلية تنسيق بين أبي ظبي وتل أبيب فيما يتعلق بالشأن الإيراني”.

يذكر أنه قبل أيام، نقلت صحيفة “واشنطن بوست الأمريكية” عن مسئولين ومحللين شكوكهم حول مدى تعويل الولايات المتحدة على الدعم الإماراتي، إذا أدت التوترات الحالية في الخليج إلى حرب مع إيران.

بينما قال مسئولون إماراتيون للصحيفة: “إن أبا ظبي التي أيدت قرار دونالد ترامب بالانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران، لم يكن في نيتها أن يؤدي هذا الانسحاب إلى مواجهة كتلك التي شهدها الخليج مؤخرًا”.

وشككت الصحيفة في قدرة أبي ظبي على أن تكون حليفًا يمكن الاعتماد عليه في حال اندلاع حرب بين الولايات المتحدة وإيران، لافتة إلى تراجع طموحها الإقليمي مع ارتفاع منسوب التوتر بين واشنطن وإيران.

ولفتت الصحيفة إلى “أن الإمارات سبق وأن أرسلت وفدًا من خفر السواحل إلى طهران لمناقشة الأمن البحري، مما وضعها على خلاف مع أهداف واشنطن”، على حسب الصحيفة.

وأكدت الواشنطن بوست، نقلاً عن مسئول إماراتي، قوله: “إن الإمارات لا تريد الحرب، وإنها تريد الاستقرار في المنطقة”.

يُذكر أن الخارجية الإيرانية كانت قد أعلنت رفضها لمشاركة إسرائيل في تحالف ترعاه الولايات المتحدة في مياه الخليج، حيث وصفته “بالتهديد الصريح لأمن طهران القومي”، مؤكدة أنها ستتعامل بقوة مع أي وجود إسرائيلي في مياه الخليج، ضمن سياساتها الرادعة والدفاعية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى