مصر

ياسر برهامي يهاجم تظاهرات 25 يناير والإخوان : تدعو للفوضى

حذر ياسر برهامي، نائب رئيس الدعوة السلفية، من المشاركة في مظاهرات 25 يناير أو النزول في أي احتجاجات، وزعم أن الغرض منها هو إيقاع البلاد في الفوضى، و هدفها الفساد والخراب.

جاء ذلك في إجابته على سؤال وُجه له عبر موقع “أنا السلفي” جاء نصه: ما حكم المشاركة في مظاهرات 25 يناير التي دعا إليها المقاول محمد علي؟.

وفى رده قال برهامي: “أي محاولة لإيقاع الفوضى في البلاد -بزعم الثورة- لا يجوز المشاركة فيها، لما في الفوضى مِن الفساد والخراب على البلاد والعباد”.

وأضاف: “الواجب المحافظة على مصالح البلاد وأهلها، وعدم تعريضها للخطر بحثا عن مجهول، أو رغبة في التمكين لطائفة وجماعة فشلتْ فشلا ذريعا في إدارة البلاد”.

مظاهرات 25 يناير

جاءت تحذيرات الداعية السلفي الشهير ياسر برهامي الذي شارك فى انقلاب 3 يوليو 2013، من المشاركة في مظاهرات 25 يناير بالتزامن من حلول الذكرى التاسعة لثورة يناير التي شارك بها قبل ساعات من الإطاحة بمبارك، وحصل حزب النور السلفي التابع له على 20% من مقاعد أول انتخابات برلمانية أجريت بعدها قبل أن ينقلب عليها.

كانت الأجهزة الأمنية قد استبقت دعوات التظاهر باستعدادات وتشديدات أمنية مكثفة.

فيما عززت الأجهزة الأمنية من تواجدها بمحيط مؤسسات الدولة والمنشآت الحيوية، تزامناً مع ذكرى ثورة 25 يناير و احتفالات عيد الشرطة”.

ومن المقرر أن يتفقد مدراء الأمن الشوارع والميادين للتأكد من الانتشار الشرطي الجيد، ومراجعة خطط التأمين والتشديد على التعامل بحسم وقوة مع أية محاولات للخروج عن القانون .

وشهدت القاهرة، أمس، حالة استنفار أمنى، وقامت الأجهزة الأمنية بالدفع بتشكيلات من قطاع الأمن المركزي وعناصر البحث فى الأماكن العامة فيما تمركزت أقوال أمنية فى المحاور والطرق الرئيسية، مع تشديد وجود الأكمنة الحدودية.

كما عززت أجهزة الأمن من تواجدها بمحيط المناطق الحيوية ودور العبادة والمواقع الشرطية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى