الحرب علي غزةعربيمقاطع فيديو

يحيي السنوار: سنحرق الأخضر واليابس إذا لم تحل مشكلات قطاع غزة (فيديو)

حذر يحيي السنوار رئيس حركة حماس في قطاع غزة من أن المقاومة في غزة ستنتفض بقوة إذا مس الاحتلال بالأقصى، وستحرق الأخضر واليابس إذا لم تحل مشكلات القطاع.

وأوضح أن الجولة الأخيرة “مجرد مناورة بروفة” لما يمكن أن يكون إذا حاول العدو الصهيوني اللعب بالنار في المسجد الأقصى.

سنحرق الأخضر واليابس

وقال السنوار، في لقاء مع صحفيين وإعلاميين في غزة، مساء الأربعاء: “إذا ما تم المساس في الأقصى فستنتفض مقاومة غزة بكل ما أوتيت من قوة، وسيهاجم شعبنا كل مستوطنات الضفة مرة واحدة، وسينتفض أهلنا في الداخل المحتل، وستنطلق مقاومة المنطقة لتدك بأكثر ما لديها من قوة”.

مشدداً على أن المقاومة ستحرق الأخضر واليابس إذا لم تحل مشكلات القطاع.

وأضاف: “حذرنا بأن ما حدث كان مجرد مناورة لما سيحدث من حرب إقليمية ومواجهة مفتوحة”، لافتا إلى أن الصواريخ التي خرجت من لبنان “كانت بتنسيق كامل بيننا وبين المقاومة اللبنانية”.

المساس بالمسجد الأقصى

وحذر السنوار الاحتلالَ الصهيوني من المساس بالمسجد الأقصى والقدس المحتلة، مردفا: جاهزون للمعركة الكبرى، إذا ارتكب العدو حماقة كبرى في القدس والمقدسات.

وأضاف أننا نفضل مقاومة الاحتلال بالوسائل السلمية، لكن إذا لم يتجاوب أو تمادى في إجرامه، فإن المقاومة ستردعه.
وشدد السنوار على أن العالم لديه الفرصة لإلزام الاحتلال بالقانون الدولي والاتفاقيات الدولية، لتصبح الفرصة مهيأة لهدنة طويلة الأمد.

هدنة طويلة الأمد

وتابع: إذا انسحب الاحتلال من الضفة الغربية وشرقي القدس، وأقمنا دولتنا على جزء من أرضنا، ستكون الفرصة متاحة لتوقيع هدنة طويلة الأمد، مؤكدا أن فصائل المقاومة ليست في حاجة لأموال الإعمار، مشددا على أن حركة حماس جاهزة لتسهيل عملية إنعاش اقتصاد غزة.

وأضاف “أكدنا للوسطاء أننا أوصلنا رسالتنا أن المقدسات خط أحمر، وأن وقف إطلاق النار غير مشروط، وطرحنا للجميع قضايا القدس والشيخ جراح، وكذلك مشكلة الاستيطان، والممارسات العنصرية ضد الداخل المحتل، ومشكلة الحصار على غزة”.

وأردف: أوصلنا رسالة للعدو والعالم أن الفرصة الآن متاحة للمقاومة الشعبية السلمية، ضد الاستيطان والحصار والعنصرية.

وتابع السنوار أن الفرصة أمام زعماء العالم، إن أرادوا الاستقرار في المنطقة، فعليهم أن يرغموا الاحتلال على احترام حقوق شعبنا.

وشدد السنوار على أن القدرة الصاروخية للمقاومة ما زالت بألف ألف خير، مشددا على أن الصراع الداخلي الاسرائيلي لا يعنينا كثيرًا، وأيًّا كان رئيس الوزراء القادم، سنفهّمه قواعد التعامل مع حقوق شعبنا.

فشل الاحتلال

وأكد السنوار أن الاحتلال فشل في استهداف المقاومة ومقدراتها، ولم ينجح سوى في استهداف المدنيين، والبنى التحتية، والمنازل.

وقال: إن الاحتلال ارتكب فشلا استخباراتيا كبيرا، وما بعد مايو 2021، ليس كما قبله، مضيفا: نجحنا في وضع القضية الفلسطينية من جديد على طاولة العالم، وأنه لا يمكن تجاوز هذه القضية.

وأشار السنوار إلى أن الاحتلال خطط لسنوات لعملية يغتال خلالها الصف الأول للحركة بضربة واحدة، لكنهم لم ينالوا سوى قائد واحد فقط.

وأضاف: استخباراتنا كانت مطلعة على خطط العدو، ولم تنطلِ عليهم خدعة الهجوم البري، وعممت المقاومة بعدم النزول إلى الخطوط المتقدمة، لافتا إلى أنه لم ينالوا من مقاتل واحد في هذه الخدعة الكبيرة التي شاركت فيها 160 طائرة.

ونبه السنوار إلى أن الضرر الذي أصاب شبكة الأنفاق لم يصل إلى 5%، وسيُعالج خلال أيام معدودة.

إنهاء المعركة برشقة صاروخية

وبين السنوار أن كتائب القسام كانت تخطط لإنهاء المعركة برشقة صاروخية من 300 قذيفة، لكن إكراما لإخواننا في مصر وقطر والوسطاء قررنا إيقاف هذه الضربة.

وأكد السنوار أن حركة حماس ستفتح المجال للجميع في إنعاش الاقتصاد في غزة، ولن تطلب قرشا واحدا لحماس أو القسام.
وتابع: حماس والقسام لديهم مصادرهم المالية، التي تغنيهم عن أموال المساعدات المقدمة لشعبنا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى