عربي

يسرائيل كاتس: ” زرت الإمارات سعيًا لتطبيع علني”

أعلن “يسرائيل كاتس” وزير خارجية الاحتلال الإسرائيلي، عن أهداف زيارته الغير معلنة التي قام بها الاثنين الماضي إلى الإمارات، مؤكدًا مشاركة إسرائيل في التحالف الدولي لتوفير الحماية الأمنية لممرات الملاحة البحرية في الخليج العربي.

وقال “كايتس”: إنه زار الإمارات مؤخرًا في إطار سعيه “لتطبيع معلن” مع دول الخليج، مشيرًا إلى أن “العلاقات معها قد تطورت كثيرًا، فلا يوجد صراع بين إسرائيل وبين دول الخليج، ولا يوجد لنا حدود معهم، هناك فقط القضية الفلسطينية” على حد قوله.

مؤكدًا: “خلال اجتماع للجنة الخارجية والأمن التابعة للكنيست مشاركة إسرائيل في الجهود الأمريكية لتوفير الأمن والحماية في منطقة الخليج، من خلال المعلومات الأمنية والمساعدة الاستخبارية ومجالات أخرى تتفوق فيها إسرائيل”.

كما قدم لأعضاء اللجنة موجزًا عن نتائج زيارته الأخيرة إلى إمارة أبي ظبي، ولقائه مع مسئول سياسي كبير في دولة “الإمارات العربية المتحدة”.

وأضاف: “أرى أننا سنتمكن من تحقيق هدف إقامة علاقات علنية مع دول الخليج في السنوات القريبة”.

 

يديعوت أحرونوت


كانت صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية، قد كشفت عن زيارة سرية لم يجر الإعلان عنها رسميًّا بالإمارات، قام بها “يسرائيل كاتس” إلى أبي ظبي الأحد، التقى خلالها مسئولين إماراتيين.

وبينما تجاهلت الحكومة والصحف الإماراتية الرئيسية خبر الزيارة، أو الإعلان عنها أو سببها، أو حتى الإشارة إلى لقاء “يسرائيل كاتس” بالمسئولين الإماراتيين، أو نقل صور تجول الوزير الإسرائيلي بمسجد الشيخ زايد الذي زاره.

كشف حساب “إسرائيل بالعربية” التابع لوزارة الخارجية، أن كاتس قام بزيارة إلى أبي ظبي “وشارك في مؤتمر الأمم المتحدة لشئون البيئة، وأجرى عدة لقاءات، بينها لقاء مع مسئول كبير في الإمارات”.

وأوضح بيان للخارجية الإسرائيلية أن “يسرائيل كاتس” اجتمع مع مسئول إماراتي كبير، دون ذكر اسمه، حيث بحثا تعزيز العلاقات الاقتصادية بين إسرائيل والإمارات، وبحث “كاتس” الجوانب الإقليمية والعلاقات بين الجانبين، والحاجة إلى التعامل مع تهديدات إيران، وتطويرها للسلاح النووي والصواريخ ودعمها الإرهاب ضد المصالح الإقليمية.

كما التقى هناك بالأمين العام للأمم المتحدة “أنطونيو غوتيرش”، بحسب بيان الخارجية الإسرائيلية.

وأشار البيان إلى أن الوزير الإسرائيلي تطرق لمبادرة “مسارات السلام الإقليمي” التي تشتمل على اتصال اقتصادي واستراتيجي بين المملكة العربية السعودية ودول الخليج عبر الأردن، وشبكة السكك الحديدية الإسرائيلية، وميناء حيفا على البحر الأبيض المتوسط.

كانت وتيرة التطبيع بين إسرائيل ودول الخليج قد ازدادت بشكل ملحوظ خلال الفترة الأخيرة، حيث شاركت إسرائيل في نشاطات رياضية وثقافية تُقِيمها دول عربية، مثل الإمارات والبحرين، ضمن ما وصفه مراقبون بحُمَّى التطبيع الخليجي مع الاحتلال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى