عربي

يوم دموي في إدلب السورية… عشرات القتلى في قصف لطائرات النظام

سقط أكثر من 70 قتيلًا وجريحًا، أمس الاثنين، جراء قصف طائرات النظام السوري والقوات الروسية، على أسواقا شعبية، وسجن إدلب المركزي، بريف إدلب، شمال غربي سوريا.

كانت طائرات النظام السوري قد شنت غارات مكثفة استهدفت أسواقا شعبية وسط مدينتي سراقب ومعرة النعمان بريف إدلب، حيث أسفرت الغارات عن مقتل نحو عشرين مدنيا وجرح العشرات.

كما ألقت مروحيات النظام السوري براميل متفجرة على مدن وبلدات كفرنبل وحاس وكفرومة بريف إدلب؛ مما تسبب في دمار واسع.

في حين قُتل ثلاثة مدنيين آخرون في غارات جوية شنتها طائرات حربية سورية وروسية في مناطق متفرقة بجنوب إدلب.

بينما قُتل ستة على الأقل، بينهم امرأة وطفلاها في قصف للطيران الروسي، استهدف سجن إدلب المركزي أثناء زيارتها أحد أقاربها.

وقال الدفاع المدني في إدلب، أن عدد الغارات الجوية، بلغ 53 غارة، شنّ الطيران الحربي الروسي قرابة نصفها، فيما ألقى الطيران المروحي التابع للنظام 25 برميلاً على قرى وبلدات ريف إدلب.

يُذكر أن طائرات روسيا والنظام ارتكبت عشرات المجازر خلال الشهر الفائت ودمرت جميع المشافي والنقاط الطبية بريف إدلب الجنوبي والشرقي.

وتشهد محافظة أدلب السورية، منذ السبت الماضي، اشتباكات على جبهات عدة، في ظل محاولة قوات النظام التقدم على المحاور الجنوبية الشرقية لمحافظة إدلب

كانت تركيا وروسيا وإيران، قد توصلوا في مايو 2017، إلى اتفاق “منطقة خفض التصعيد” بإدلب، في إطار اجتماعات أستانة المتعلقة بالشأن السوري، إلا أن قوات النظام السوري بالإضافة إلى القوات الروسية، تواصل شن هجماتها على المنطقة رغم الاتفاق المبرم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى