مصر

 ُسكنه شركة خاصة لتنظيم الجنائز

بدأت شركة سُكنة لتنظيم الجنائز،  فى اقتحام قطاع المشروعات، من خلال تقديم حزمة كاملة من خدمات الجنازات والدفن، للموتى خاصة فى المستشفيات، بحسب رويترز.

وكان جمعيات نقل ودفن الموتى التطوعية الإسلامية قد تعرضت لمطاردات ومضايقات من السلطات الأمنية، واضطر الكثير منها للتوقف.

 ُسكنه مقابل ثمن 

وتعني سُكنه بالعربية “الهدوء” أو “الراحة” ، أي إنها تعطي مساحة للحزن على الفقد ، خالية من اللوجستيات والبيروقراطية المعتادة.

و تقول الشركة الشركة إن الموت يكون مرهقًا في مصر، ويرجع ذلك جزئيًا إلى العادات الإسلامية بوجوب دفن الناس بسرعة بعد الموت.

وتحصل Sokna على ما يقرب من 90 ٪ من عملائها من خلال صفقات مع 15 مستشفى.

وانتظرت مريم محمد ، إحدى وكلاء الشركة، 23 عامًا، بعد ظهر أحد الأيام الأخيرة على طاولة في بهو مستشفى في الدقي، استعداداً لتزويد العملاء المحتملين بقائمة من طرود الدفن، بحسب رويترز.

تنظيم الجنائز

وتتراوح  قائمة أسعار تنظيم الجنائز بين 4500 و 9000 جنيه مصري، بالإضافة إلى الخدمات الإضافية التي تصل إلى 5000 جنيه، في الجنازات، التي يتواجد بها موظفون بالزي الرسمي لتنظيم الكراسي والمظلات وتقديم المناديل والخدمات.

يقول أحمد جاب الله، الذي عمل في Facebook و Google قبل تأسيس Sokna في عام 2019: “كفريق و كأشخاص، نعتقد حقًا أن الموت لا يميز بين الأغنياء والفقراء”.

و أسس جاب الله سكنة عام ٢٠١٩، وهي شركة ناشئة تتخصص في إجراءات الموتى، بداية من غسل وحمل الجثمان واستخراج تصاريح الدفن، إلى تنظيم صدقات جارية وطبع المصاحف، مروراً بتنظيم الجنازات وحجز المقرئين والمصورين وغيرها من اللوجستيات المتعلقة بهذه المراسم.

تكريم الموتى

“الهدف من سكنه هي أن نعطي للناس وسيلة لتكريم أحبائهم بهدوء وسكينة”، يقول جابالله في حوار صحفي.

وتعمل سُكنة القاهرة والأسكندرية، وبعض الأماكن الأخرى، لكنها تحاول أن تجد طريقة للتوسع حول مصر. كما توفر الشركة خدمة استشارات مجانية بالتليفون. 

فى المقابل، يقدم المتعهدون المصريون التقليديون مثل محمد محمود توابيت وسيارة وسائق، ولكن بشكل أقل من العرض الأنيق الذي تفضله Sokna.

الأكفان البيضاء وزجاجات المياه العطرية والتوابيت المطلية بالورنيش تصطف على جدران صالونه التقليدي في حي شبرا بالقاهرة، حيث ولد محمود البالغ من العمر 65 عامًا .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى