مصر

أحمد الطنطاوي مطالبًا باستقالة وزير الأوقاف: وزير فاشل ومحدود ومستفز

وجه النائب البرلماني أحمد الطنطاوي رسالة إلى وزير الأوقاف “محمد مختار جمعة” طالبه فيها بتقديم استقالته، ووصفه فيها بأنه وزير فاشل ومحدود ومستفز، بل أفشل وزير في تاريخ وزارة الأوقاف.

 

أحمد الطنطاوي

 

وقال الطنطاوي في رسالته:

السيد وزير الأوقاف..

استقيلوا يرحمكم الله، وتفرغ للسياسة وأنت أهل لها، واترك العلم لمن هم أهل له، تفرغ لدراسة ميكيافيلي لتتعلم أكثر وأكثر كيف أن “الغاية تبرر الوسيلة”، واترك علوم الدين لمن يخلصون لها ويفهمون فيها.

 

وزير فاشل ومحدود ومستفز

 

وأوضح الطنطاوي أن وزير الأوقاف وافق بعد مناشدات شعبية ومطالبات برلمانية، على إذاعة قرآن الفجر والمغرب خلال شهر رمضان المعظم بالمساجد، بعدة شروط هي: حصول إمام كل مسجد على موافقة مكتوبة من مدير المديرية ومعتمدة من رئيس القطاع الديني بالوزارة، وبعد جملة من التعهدات المستفزة مثل شخصه!! بحسب قوله.

وأضاف: “الحقيقة أننا نحتاج إلى من يشرح لنا أصلاً جدوى استمرار إغلاق دور العبادة (المساجد والكنائس) في حين أن الذهاب إليها اختياري، ويمكن فتحها جزئيًا مع اتخاذ إجراءات الوقاية المناسبة والكافية أثناء ذلك”.

وتابع: “في ذات الوقت الذي نرى الزحام الإجباري بكل وسائل المواصلات العامة وكثير من أماكن العمل التي يتردد عليها المواطن مضطرًا في معظم الأحوال، واتباع أهم إجراءات الوقاية (التباعد الاجتماعي) فيها مستحيل”.

 

ولفت إلى أن القياس على دول أخري هو أمر خاطئ بالكلية.

وأشار إلى صور القطارات ومترو الأنفاق ومواقف السيارات والأسواق وأمام مكاتب البريد لصرف 500 جنيه لم تصل حتى الآن للغالبية الساحقة من مستحقيها، وغيرها مما يصعب حصره.

 

وتساءل: فهل أغلقت هذه الدول مساجدها وكنائسها وتركت كل ذلك مفتوحًا؟!

 

وألمح إلى أن الأفضل أن يقوم بمهمة الشرح تلك شخص يملك من العلم والحجة والقبول، التي لا يملك منها جميعًا وزير الأوقاف شيئًا يذكر.

 

استقالة وزير الأوقاف

 

وفي سياق طلبه استقالة وزير الأوقاف لفت الطنطاوي إلى أن الناس لم تشاهد من تصرفاته ولا على ملامحه (ولو بالتمثيل والتباكي الذي يعرف كيف ومتى يتصنعه) أثر الحزن للحال الذي نحن عليه الآن، وإنما رأته يقيل المتحدث باسم الوزارة لأنه صرح بمجرد دراسة إقامة الصلاة بالإمام والمؤذن فقط دون المصلين!!

 

وأوضح النائب أنه لا يحب تشجيع الناس على الجرأة على من يرتدون زي الشيوخ.

 

موضحًا أن جمعة يعرف في السياسة من خلال مغازلة السلطة الكثير، بينما يبدو من حديثه وكتاباته أنه لا يعرف عن الدين إلا أقل القليل، وبفهم ينقصه أيضًا الكثير.

 

ونشر الطنطاوي كلمة ألقاها في البرلمان بتاريخ 6/ 11/ 2017، قال فيها لوزير الأوقاف بأنه: “ربما تكون أسوأ أعضاء الحكومة الحالية، وأسوأ وزير في تاريخ وزارة الأوقاف”.

وشرح النائب في الكلمة تفاصيل اقتراحه بإلغاء وزارة الأوقاف؛ لتصحيح خطأ إنشائها بهدف تحجيم دور الأزهر الشريف.

 

 

وبخلاف مطالبة الطنطاوي باستقالة وزير الأوقاف، كان رواد مواقع التواصل الاجتماعي قد دشنوا هاشتاج: #اقاله_وزير_الاوقاف، والذي وصل لقائمة الترند على موقع تويتر للأعلى تداولاً.


ع.م

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى