عربي

بالفيديو .. غدر قوات الإحتلال الإسرائيلي بمواطن فلسطيني أعزل

تداول رواد مواقع التواصل الإجتماعي مقطع فيديو مصور لمجندة إسرائيلية تطلق الرصاص على شاباً فلسطينياً أعزل في مدينة القدس، بعدما أوهموه بأنهم لن يستهدفوه.

كان الفيديو الذي صوره أحد جنود الإحتلال قد سًرب على مواقع التواصل السبت الماضي ، بينما عرضته القناة 13 الإسرائيلية الأحد، وقالت أن الحادثة وقعت قبل عام ونصف قرب حاجز الزعيم شرق مدينة القدس المحتلة.

وبحسب القناة فإن الجندي قام أيضًا بإرسال مقطع الفيديو لصديقته، وسألها عن رأيه بدقة إطلاقه الرصاصة المطاطية تجاه الشاب الفلسطيني، لترد عليها بأنه بارع.

وقالت القناة أن أحد عناصر شرطة حرس الحدود، قام قبل عام ونصف بإطلاق “رصاصة مطاطية” باتجاه فلسطيني تسببت له بكسور في ظهره، رغم أنه لم يكن يشكل أي خطر عليهم.

ويظهر الفيديو الذي تبلغ مدته 26 ثانية، شابا فلسطينيا لا يشكل أي تهديد، وهو يرفع يديه، وفيهما بطاقة هويته وحقيبة، وأصوات عناصر الأمن الإسرائيلي، وهم يصرخون عليه، باللغتين العبرية والعربية، منها كلمة “روّح” بالعامية الفلسطينية، أي اذهب من هنا.

وعندما امتثل الشاب الفلسطيني وعاد أدراجه من حيث أتى، أطلقت مجندة إسرائيلية رصاصة عليه، مما أدى إلى وقوعه على الأرض.

وبحسب القناة الإسرائيلية، يجري جهاز الشرطة الإسرائيلية تحقيقا في القضية منذ عام ونصف العام، مع ستة من قوات حرس الحدود.
في حين قالت القناة أن القاضي الذي ينظر في القضية وصف الاعتداء على الشاب الفلسطيني بأنه “إطلاق نار بهدف التسلية”.

كان المتحدث باسم شرطة الاحتلال الإسرائيلية “ميكي روزنفيلد” قد قال إن الحادث وقع قبل عام ونصف عام، وحققت وزارة العدل فيه”.

وتابع روزنفيلد: “تم إنهاء خدمة مجندة في حرس الحدود بشبهة إطلاق الرصاصة المطاطية، ونقلها من الخدمة في شرطة الحدود إلى “جيش الدفاع الإسرائيلي” مع استمرار خضوعها للتحقيق”.

وفي تعليقها على القضية، قالت منظمة التحرير الفلسطينية: “شريط الفيديو يظهر حجم الكراهية العمياء والعنصرية الصهيونية في تعامل الاحتلال وجنوده ومستوطنيه مع الفلسطينيين الذين باتت أرواحهم ودمائهم محط تسلية لقتلة على هيئة بشر”.

وطالبت المنظمة، الأمين العام للأمم المتحدة “أنطونيو غوتيريش” بالتحرك لتطبيق القرارات والقوانين والاتفاقات الدولية وخصوصا تلك المتعلقة بحقوق الإنسان وحماية المدنيين تحت الاحتلال”.

ويتعرض الفلسطينيون لتضييق واسع عند حواجز الاحتلال، ويطلق جنود الصهاينة النار عليهم لمجرد الشك ليقتلوهم أو يعتقلوهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى