مصر

شاهد.. احتجاجات في إيطاليا للإفراج عن الباحث “باتريك جورج”

نظم محتجون إيطاليون وأصدقاء وزملاء الباحث “باتريك جورج“، وقفة احتجاجية بمدينة بولونيا في إيطاليا، مساء أمس الأحد، للمطالبة بالإفراج عن باتريك الذي اعتقلته السلطات المصرية بمطار القاهرة أثناء عودته في إجازة قصيرة.

وأكد زملاء باتريك الباحث في جامعة بولونيا الإيطالية، أنهم سيفعلون كل شيء لأجل إطلاق سراحة، بعد تداول أنباء عن تعذيبه في مقرات الأمن المصرية.

باتريك جورج

في الوقت نفسه، أعربت السلطات الإيطالية عن خشيتها من تعرض “باتريك جورج”، طالب الماجستير والناشط في الدفاع عن حقوق الإنسان، للعنف، ودعت السلطات المصرية إلى إطلاق سراحه فورا.

وقالت السلطات الإيطالية إن لديها ما يدعوها للاعتقاد بأن الباحث المصري، قد “تعرض للتعذيب على أيدي قوات الأمن المصرية”.

وأعرب مسؤول بارز بوزارة التعليم في إيطاليا عن “قلقه البالغ بشأن باتريك”، داعيا السلطات المصرية إلى الحفاظ على سلامته.

كما دعا “بيبي دي كريستوفارو” دول الاتحاد الأوروبي إلى الانضمام إلى بلاده، في الضغط على القاهرة من أجل إطلاق سراح الناشط.

وأضاف كريستوفارو: “أنه يجب فعل كل شيء من أجل ضمان سلامة جروج وتجنب تكرار المشاهد غير المقبولة من التعذيب”.

من جانبه، قال الوزير الإيطالي “لارونزو فيرماتو” إنها “حقيقة خطيرة للغاية إذا ثبتت وقائع التعذيب وسوء المعاملة…ويجب الحصول على مزيد من الضمانات حول حقوق الإنسان”.

كان برلمانيون إيطاليون، قد انتقدوا السلطات المصرية، السبت، بعد اعتقال وتعذيب “باتريك جورج”،  فور وصوله إلى مطار القاهرة.

وتساءل “إيراسمو بالاتسوتو“، رئيس اللجنة البرلمانية الإيطالية للتحقيق في مقتل الباحث الإيطالي “جوليو ريجيني”، عبر حسابه على “تويتر”: “كيف لا نزال نعتبر مصر دولة آمنة؟!”.

وأضاف بالاتسوتو: “لا يمكن للحكومة الإيطالية مواصلة غض الطرف واستمرار علاقاتها مع بلد يواصل انتهاك حقوق الإنسان بهذه الطريقة”.

وتابع في تغريدة آخرى: “الحكومة الإيطالية يجب أن تطلب الإفراج الفوري عن الباحث باتريك جورج وتطلب توضيحات بشأن ما حدث”.

وزارة الداخلية

كانت وزارة الداخلية المصرية، قد اعتقلت الباحث الحقوقي وطالب الماجستير، في مطار القاهرة الدولي، إثر عودته من إيطاليا التي يدرس فيها.

وقالت “المبادرة المصرية للحقوق الشخصية” التي ينتسب إليها باتريك، الذي  يسعى للحصول على درجة الماجستير في جامعة بولونيا في إيطاليا، إنه عاد إلى القاهرة في إجازة قصيرة عندما تعرض للتوقيف والتحقيق من قبل جهاز الأمن الوطني في مطار القاهرة.

وتابعت: “بعد التحقيق معه في المطار تم نقل باتريك إلى إحدى مقرات الأمن الوطني بالقاهرة ثم لاحقا إلى مقر آخر للأمن الوطني بمدينة المنصورة، محل ميلاده وسكنه الأصلي”.

وأضافت المبادرة: “تعرض باتريك في فترة اختفائه للتهديد والتعذيب والصعق بالكهرباء أثناء سؤاله عن عمله ونشاطه، طبقا لمحاميه، قبل أن يظهر لأول مرة صباح السبت 8 فبراير في إحدى نيابات المنصورة حيث بدأ التحقيق معه في ساعة متأخرة من النهار، ثم قررت النيابة حبسه 15 يوم على ذمة التحقيق”.

فى المقابل نفت وزارة الداخلية المصرية القبض على باحث إيطالي، وقالت فى بيان : “أن باتريك، لا يحمل سوى الجنسية المصرية”. 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى