دولي

“تجمع الغاضبين” مصر واليونان وقبرص ينددون بالتحركات التركية

صدر الثلاثاء في القاهرة، بيان ثلاثي من “مصر وقبرص واليونان”، طالبوا فيه تركيا بإنهاء أعمالها الاستفزازية شرقي البحر المتوسط، ووقف الهجوم الذي تستعد له تركيا في الشمال السوري.

حضر الاجتماع “رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس، والرئيس القبرصي نيكوس أناستاسياديس، مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي”.

وعبرت الدول الثلاث في البيان، عن قلقهم لما وصفوه “بالتصعيد الحالي داخل المناطق البحرية في الجزء الشرقي من البحر الأبيض المتوسط”، في إشارة إلى إرسال أنقرة سفن التنقيب عن الغاز إلى شرق البحر الأبيض المتوسط.

بالإضافة إلى “تخوفهم من الوجود العسكري التركي في المنطقة، والذي يهدد الأمن والاستقرار والسلام بالمتوسط”، مشددين على أهمية “احترام السيادة والحقوق السيادية لكل دولة في مناطقها البحرية وفقًا للقانون الدولي واتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار”، وداعين إلى “الإنهاء الفوري لجميع أنشطة الاستكشاف التركية غير القانونية”.

كما أعرب رؤساء الدول والحكومات الثلاثة في البيان، عن “التزامهم بوحدة الدولة السورية وسيادتها وسلامة أراضيها واستقلالها، داعمين المساعي الدولية لتعزيز الحل السياسي للصراع من منظور شامل، على النحو المحدد في قرار مجلس الأمن رقم 2254 وبيان جنيف”.

وشدد البيان على دعم للمبعوث الخاص للأمم المتحدة جيير بيدرسن، والحاجة إلى استئناف المفاوضات بين الأطراف السورية، وتفعيل اللجنة الدستورية بشكل فوري، كما أعرب البيان عن قلق الدول الثلاث البالغ إزاء الوضع في إدلب بوجود آلاف من الإرهابيين الذين يتلقون المساعدة من أطراف بعينها، فيما يمثل تهديدًا مشتركًا لمنطقة المتوسط.

وردًا على إعلان تركيا شن عملية عسكرية في شمال سوريا، أكد عبد الفتاح السيسي، في مؤتمر صحفي، أن “هناك حاجة ملحّة للحوار بين جميع الأطراف السورية”، رافضًا فرض أي أمر واقع جديد على الأزمة السورية”.

كما دعا السيسي إلى “مضاعفة الجهود الدولية المبذولة لمواجهة الإرهاب، وقطع الطريق أمام الجماعات المتطرفة لاستغلال التكنولوجيات الحديثة، ومنها منصات التواصل الاجتماعي، لنشر أفكارها وتجنيد عناصر جديدة من الشباب، مع تجريم ما توفره بعض هذه الدول من دعم مادي وبشري لتلك الأعمال”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى