الأسرة والطفلمجتمع

10 خطوات تساعدك في حماية طفلك من الاكتئاب أثناء العزل المنزلي.. تعرفي عليها

شكّل تفشي فيروس كورونا والإجراءات الاحترازية المتعلقة به ضغوطاً كبيرة، على الكبار، بينما يجد الأطفال أنفسهم الحلقة الأضعف نفسياً للتعامل مع هذا الوضع الجديد خاصة أثناء العزل المنزلي.

وينعكس هذا القلق على الأطفال، الذين يختلفون في طرق التعبير عن هذه المشاعر بحسب فئاتهم العمرية وتبعاً للاختلافات الفردية بين طفل وآخر.

ولحماية الطفل من الاكتئاب خلال العزل المنزلي، يجب على الآباء، اتباع سلسلة من الخطوات الضرورية والأساسية التي تعمل على تحسين مزاج الطفل وتكسر الملل والروتين.

ومن بين تلك الخطوات الواجب على الأم اتباعها لتفادي إصابته بالإكتئاب أثناء العزل المنزلي، الأتي:

1 – التنظيم

نظّمي وقت طفلك واحرصي على أن يكون هناك وقت للدرس واللعب والراحة ومشاهدة التلفاز وغيرها. ولا تفقدي السيطرة على نشاطات طفلك وروتين حياته الضروري لتأمين التوازن النفسي له.

2 – النظام الغذائي المتوازن

النظام الغذائي المتوازن من شأنه أن ينعكس على نفسية الطفل ونشاطاته، فاحرصي على تقديم طعام سليم ومغذي وغني بكل العناصر الغذائية لنمو الطفل الذهني والجسدي ما يبعد عنه الاكتئاب والتعب النفسي.

3 – اللعب والتسلية

اللعب والتسلية هما أمران ضروريان لكي تبعدي اليأس والبؤس عن طفلك. ومن المهم أن تشاركيه اللعب لكي تعوّضي له عن عدم قدرته على لقاء أصحابه والاستمتاع بوقته معهم. وبإمكانك ايضاً أن تعرفيه على الألعاب التقليدية التي كنت تلعبينها عندما كنت صغيرة.

3 – تنمية هواياته

ساعديه على تنمية هواياته كالرسم، العزف، والقراءة وغيرها، من خلال استعانتك بفيديوهات عبر يوتيوب. كما إجعليه يتقن مهارات جديدة لكي يشعر بالرضى عن نفسه، كتعلم لغة جديدة وغيرها.

4 – المسؤولية

حمّليه مسؤولية بعض الأنشطة المنزلية، كالرد على الهاتف، ترتيب غرفة الجلوس، تنظيم طاولة الطعام قبل تناوله، مساعدتك في تحضير الغداء وغيرها.

5 – الرياضة

للتمارين الرياضية والحركة قدرة كبيرة على التأثير بشكل إيجابي على صحة الطفل البدنية والذهنية، ولهذا السبب قومي ببعض الحركات الخفيفة مع صغيرك على أنغام موسيقى حماسية، وذلك سيكون كفيلاً بتحسين مزاجكما.

6 – الاتصال بالأصدقاء

ساعديه لكي يبقى على تواصل دائم مع أصدقائه وأقاربه وذلك عبر تقنية الفيديو كول على الهواتف الذكية، فالطفل كائن اجتماعي يتأثر بغياب الأشخاص الذين اعتاد على رؤيتهم يومياً ويشتاق لهم.

7 – الصلاة

يومياً قبل أن ينام، حفزيه على الصلاة والتحدث مع الله لكي يطلب منه أن يخلص الجميع من أزمة انتشار فيروس كورونا، وقولي له أن الله يحب الصغار كثيراً ويستجيب لهم بسرعة.

8 – الحبّ والحنان

لا تنسي أهمية احاطة طفلك بالحب والحنان خلال هذه الفترة العصيبة، فاحرصي على احتضانه، تقبيله وطمأنته بأن كل الأمور ستصبح على ما يرام قريباً.

9 – التأقلم

علّميه التأقلم مع الظروف الصعبة التي نواجهها، وبعض الطرق الايجابية لمواجهة الأزمات دون أن تؤثر على نفسيته، وذلك من خلال جعله ينظر إلى الأمور بطرق مختلفة. مثلاً حدّثيه عن ايجابيات الحجر عندما جعله يتعلم مهارات جديدة ويقضي وقتاً أطول مع والديه وغيرها.

10 – الحوار

تحدثي مع طفلك عن فيروس كورونا وقولي له أنه بخير طالما أنه يلازم منزله النظيف ويغسل يديه باستمرار، ويلتزم بكافة تدابير الوقاية من هذا الفيروس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى