عربي

100 قتيل في غارات إماراتية على الجيش اليمني في عدن

أعلن وزير النقل اليمني صالح الجبواني، الخميس، مقتل أكثر من 100 شخص وإصابة ما يقرب من مائتين آخرين، في غارات شنتها الطائرات الإماراتية، استهدفت الجيش اليمني في مدينة زنجبار مركز محافظة أبين والعاصمة المؤقتة عدن.

وحمّل الوزير دولة الإمارات “المسئولية كاملة عن استهداف طيرانها لقوات الجيش اليمني في عدن وأبين”.

وأكد الوزير أن الإمارات ومليشيات (الانتقالي) وضعت نفسها في مواجهة ثلاثين مليون يمني شمالا وجنوبا وتتحمل كامل المسئولية عن كل قطرة دم لشهيد أعدم من مستشفى أو منزل وكل جريح تم الغدر به، وحملات الخطف الجماعي.

كما أشار إلى أن الطائرات الحربية الإماراتية نفذت منذ الساعة 11 صباحا الخميس، حتى الثالثة بعد الظهر خمسة عشر غارة، في عدن وزنجبار.

وكشف عن أن “مقاتلات الإمارات قصفت مقدمة الجيش عند منطقة جولة المجاري على مدخل عدن، تزامنا مع استهداف مؤخرته في وادي دوفس بأبين، وحجزت الدبابات والعربات والمصفحات والأطقم بين المقدمة والمؤخرة، ودمرت عشرات العربات”.

كما أصدرت وزارة الدفاع اليمنية بيانًا لها، جاء فيه: “إن عدد الضربات الجوية الإماراتية على القوات الحكومية في عدن وفي زنجبار بمحافظة أبين بلغ 15 ضربة منذ مساء الأربعاء”.

كانت مصادر يمنية قد أفادت “بأن المواجهات بين قوات الشرعية والقوات المدعومة إماراتيا تحولت إلى كر وفر متواصل في عدن، بينما نفذت قوات المجلس الانتقالي المدعومة إماراتيا هجوما مضادا لاستعادة السيطرة على زنجبار مركز محافظة أبين”.

بدورها حملت الخارجية اليمنية، دولة الإمارات كامل المسئولية عن هذا الاستهداف الذي وصفته “بالسافر والخارج عن القانون والأعراف الدولية”.

وطالب نائب وزير الخارجية اليمني “محمد الحضرمي”، المجتمع الدولي ومجلس الأمن “بإدانة الاستهداف الإماراتي، والاضطلاع بمسئولة حفظ الأمن والسلام ووحدة وسلامة الأراضي اليمنية”.

وأكد الحضرمي “أن الحكومة اليمنية تحتفظ بحقها القانوني في اتخاذ كل الإجراءات اللازمة لإيقاف الاستهداف والتصعيد الخطير من قبل الإمارات”.

في الوقت نفسه، أعرب مجلس الأمن، عن قلقه بشأن التطورات الأخيرة في جنوب اليمن، بما في ذلك محاولات السيطرة على مؤسسات الدولة بالعنف.

ودعا المجلس في بيان “جميع الأطراف إلى التحلي بضبط النفس والحفاظ على الوحدة الترابية لليمن، ورحب بجهود السعودية لاستضافة حوار في جدة بهدف إيجاد حلول للوضع، داعيا جميع الأطراف إلى التعاون البناء لتحقيق ذلك الهدف”.

كما أعرب البيان عن قلق عميق إزاء تدهور الأوضاع الإنسانية في اليمن، داعيا الأطراف إلى تسهيل تنقل عمال الإغاثة والمساعدات الإنسانية، وناشد جميع الأطراف المانحة احترام تعهداتها المالية في أقرب الآجال بسبب المخاطر المحدقة التي تهدد بانتشار المجاعة والأوبئة.

الجدير بالذكر أن دولة الإمارات، أكدت شنها غارات جوية على العاصمة اليمنية المؤقتة، عدن، مستهدفة “مليشيات إرهابية”، بعد إعلان الحكومة هناك أن الغارات أصابت قواتها، على حد وصفها.

وقال بيان أصدرته وزارة الخارجية الإماراتية الخميس مساء: “إن غارات مباشرة ودقيقة الأربعاء والخميس ضربت المليشيات”.

وأضاف البيان “أن المليشيات خططت لاستهداف قوات التحالف العسكري الذي تقوده السعودية، وتعد الإمارات عضوا مهما فيه، والذي يدعم الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التخطي إلى شريط الأدوات