مصر

نيوزويك: مخابرات مصر أبلغت الـ CIA بنية بن لادن الهجوم على أمريكا قبل 11 سبتمبر

كشفت مجلة “نيوزويك” الأمريكية، أن المخابرات المصرية أبلغت المخابرات الأمريكية، أن تنظيم القاعدة يخطط لضربة داخل الولايات المتحدة في الداخل، وذلك قبل وقت من هجوم 11 سبتمبر 2001.

وقال تحقيق استقصائي رُفعت عنه السرية الاستخبارية، نشرته “نيوزويك” كيوميات بعنوان “الطريق إلى 11 سبتمبر”، أن الرئيس الأمريكي الأسبق “جورج دبليو بوش” كان في إجازة صيفية في كروفورد بولاية تكساس يوم 6 أغسطس 2001، عندما تلقى من نائب مدير وكالة المخابرات المركزية “جون ماكلولين” الإحاطة الاستخباراتية اليومية مع تقرير بعنوان “بن لادن مصمم على توجيه ضربات في الولايات المتحدة”.

وبحسب الإحاطة، فإن “بن لادن” قد أخبر بعض أتباعه أنه يريد الانتقام في واشنطن نفسها، بعد الضربات الصاروخية الأمريكية على أفغانستان في عام 1998 التي جاءت كرد انتقامي على الهجمات المتزامنة على السفارتين الأمريكيتين في كينيا وتنزانيا.

هجمات 11 سبتمبر

وبحسب تحقيق ” النيوزويك”، حصلت المخابرات المصرية آنذاك من أحد مخبريها على معلومة مفادها أن “بن لادن كان يخطط لاستغلال سهولة الوصول إلى الولايات المتحدة لشن هجوم إرهابي في داخلها”.

وأشارت المجلة الأمريكية، إلى وثيقة استخبارية رُفعت عنها السرية جزئيا، تفيد بأن “التقارير السرية والحكومية الأجنبية والإعلامية تشير إلى أن بن لادن منذ عام 1997 أراد تنفيذ هجمات إرهابية في الولايات المتحدة”.

وكان “بن لادن” قد ألمح في مقابلات تلفزيونية أمريكية، عامي 1997 و 1998، إلى أن أتباعه سيكررون ما فعله “رمزي يوسف” عام 1993 عندما هاجم المركز التجاري العالمي ونقل القتال إلى أمريكا.

يذكر أن أقارب ضحايا هجمات 11 سبتمبر، طالبوا الرئيس الأمريكي جو بايدن عدم حضور فعاليات إحياء الذكرى السنوية ما لم يأمر برفع السرية عن ملفات خاصة بتلك الاعتداءات الدموية.

ووقع حوالي 1800 شخص على خطاب يطلبون فيه من بايدن الإفراج عن مستندات يعتقدون أنها تتضمن إشارة إلى تورط مسؤولين سعوديين في الهجمات.

ويرى محققون أن الهجمات نفذها تنظيم القاعدة، وقد استخدمت لتبرير غزو الولايات المتحدة لأفغانستان.

وأسفرت الهجمات التي وقعت في الولايات المتحدة الأمريكية، يوم 11 سبتمبر 2001 عن مقتل قرابة 3000 أمريكي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى