عربي

15 قتيلاً بينهم أطفال في غارات روسية على ريف إدلب

كشف المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم السبت، عن مقتل 15 مدنيًا، بينهم ستة أطفال، في غارات جوية شنّها الطيران الروسي، استهدفت إحداها مخيّمًا للنازحين في شمال غرب سوريا.

كما استشهد طفل وأصيب 3 أشخاص آخرون بعد غارات جوية نفذتها طائرات النظام الحربية على قرية “الغدفة” بريف معرة النعمان، يأتي ذلك بعد استشهاد طفلة وإصابة 20 آخرين بقصف طائرات النظام الحربية على مدينة أريحا بريف إدلب الجنوبي.

وكشف “مرصد تعقب الطيران” التابع للمعارضة السورية، عبر حساباته على وسائل التواصل الاجتماعي، تنفيذ طائرات روسية غارات على قرية “الكبانة” بريف اللاذقية، وقرى “ترعي وسجنة وركايا” بريف إدلب، وجميعها تقع ضمن منطقة خفض التصعيد.

كما استأنفت قوات النظام السوري عملياتها العسكرية في المنطقة، رغم إعلانها الالتزام بوقف إطلاق النار خلال مباحثات أستانا التي جرت مطلع الشهر الجاري.

وأوضح مدير المرصد “رامي عبد الرحمن” أنه ومنذ أبريل “تتعرض هذه المناطق التي تسيطر عليها هيئة تحرير الشام وفصائل أخرى معارضة للنظام، لقصف شبه يومي من قِبَل النظام وحليفه الروسي، وأوقعت الاشتباكات 1300 مقاتل من الجهاديين والفصائل المقاتلة بالإضافة إلى أكثر من 1150 عنصر من قوات النظام وتلك الموالية لها”.

الجدير بالذكر أن محافظة إدلب تستقبل عشرات آلاف الأشخاص الذين فروا من منازلهم في عدد من مناطق البلاد بسبب المعارك أو بعد استعادة النظام مناطق من الفصائل المعارضة والمسلحة.

ووفقًا للمرصد، فمنذ بداية التصعيد الأخير، قتل 820 مدنيًّا، ودفع العنف أكثر من 400 ألف شخص إلى النزوح.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى