مصر

 20 منظمة فرنسية تستعد للتظاهر ضد السيسي في باريس الثلاثاء

أعلنت 20 منظمة حقوقية فرنسية، استعدادها للتظاهر، غداً الثلاثاء، للتنديد بزيارة الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي إلى باريس، والشراكة الاستراتيجية بين مصر وفرنسا.

ونددت المنظمات في بيان، باستخدام السلطات المصرية المسرف لتشريعات مكافحة الإرهاب، للقضاء على العمل المشروع من أجل حقوق الإنسان وإلغاء أي معارضة سلمية.

تظاهرة ضد زيارة السيسي

من جانبه، قال أنطوان مادلين، المسؤول في الاتحاد الدولي لحقوق الإنسان، إحدى المنظمات الداعية إلى المظاهرة: “إننا مذهولون لرؤية فرنسا تمد البساط الأحمر، في حين هناك اليوم أكثر من ستين ألف معتقل رأي في مصر”.

وأشار “مادلين”، إلى أنه بعدما طلب ماكرون من نظيره السيسي في عام 2019، حماية حقوق الإنسان، حصل منذ ذلك الحين تصعيد في القمع أفضى إلى “أخطر وضع في تاريخ مصر الحديث” بحسب وصفه.

وتابع قائلاً: “محامين وصحفيين ومدافعين عن حقوق الإنسان يتعرضون لملاحقات ومضايقات وقمع في البلاد”.

وأوضح أن “الانتقال من الأقوال إلى الأفعال يعني وقف صفقات الأسلحة ومعدات المراقبة الإلكترونية من شركات فرنسية في الظروف الحالية، وإلا فستكون متواطئة في القمع”.

زوجة رامي شعث

في الوقت نفسه، قالت “سيلين لوبران”، زوجة الناشط الفلسطيني من أم مصرية “رامي شعث”، لقناة الجزيرة؛ إنها ستتظاهر خلال زيارة رئيس الانقلاب في مصر عبد الفتاح السيسي إلى فرنسا للمطالبة بإطلاق سراح زوجها والمعتقلين في مصر.

وأوضحت سلين، إن زوجها معتقل في مصر منذ 17 شهرا، ويجدد حبسه تلقائيا من غير أدلة أو تهم أو حكم.

وأشارت سيلين، إلى أنها لم تتمكن من التحدث إلى زوجها هاتفيا سوى مرتين. وأوضحت أن زوجها موقوف مع 13 سجينا آخرين في زنزانة مساحتها 25 مترا مربعا، و”ينام أرضا على أغطية”، في حين يعاني من وضع صحي هشّ.

وأضافت قائلة: “يتهيأ لي أن مصر تشبه أكثر فأكثر طنجرة ضغط على وشك الانفجار”، في حين أن ناشطي المجتمع المدني مثل زوجها يمكنهم تجسيد “معارضة سلمية وديمقراطية”.

قصر الاليزيه

وفي ذات السياق، أكد قصر الإليزيه، نية الرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون”، إعادة طرح قضية حقوق الإنسان على طاولة المباحثات مع “عبدالفتاح السيسي”.

كان ماكرون قد أعرب العام الماضي أثناء زيارته إلى مصر، عن أسفه لعدم تقدم وضع حقوق الإنسان في مصر بالاتجاه الصحيح بسبب سجن مدونين وصحفيين وناشطين.

وقالت وكالة الأنباء الفرنسية “أ.ف.ب”، إن اللقاء سيجري في أجواء أفضل بعد الإفراج عن 3 من مسؤولي المبادرة المصرية للحقوق الشخصية، الذين أثار اعتقالهم غضبا في فرنسا ودول أخرى.

كان أكثر من 500 شخصية فرنسية، قد دعوا ماكرون، إلى الضغط على السيسي، ومطالبته بالإفراج الفوري عن المدافعين عن حقوق الإنسان الذين يقبعون في السجون المصرية.

زيارة السيسي

واليوم الاثنين، سيلتقي السيسي، مع نظيره الفرنسي، في لقاء سيبحث فيه الأزمة الليبية، والتوتر شرقي المتوسط، إضافة إلى العلاقات الثنائية.

وسيتوجه السيسي، الثلاثاء، إلى قوس النصر ليضع إكليلا من الزهور على نصب الجندي المجهول قبل أن يلتقي رئيس الوزراء “جان كاستيكس”، ورئيس مجلس الشيوخ “جيرار لارشيه”.

وأكدت وكالة الأنباء الفرنسية، أنه لا يتوقع توقيع أي عقود كبيرة خلال الزيارة، لكن ستمنح مساعدة فرنسية بقيمة 150 مليون يورو على شكل قرض لمصر من أجل المساعدة في تعزيز شبكة الأمان الاجتماعي للسكان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى