دولي

4 قتلى ومصابين فى هجوم فيينا: والمهاجم من أنصار تنظيم الدولة حاول السفر لسوريا

أعلن وزير الداخلية النمساوي كارل نيهامر صباح الثلاثاء أن منفذ هجوم فيينا الذي قتلته الشرطة بعد اعتداء أوقع ثلاثة قتلى مساء الإثنين كان من “أنصار” تنظيم الدولة الإسلامية.

وقد نشرت وسائل إعلام نمساوية صورة لما يعتقد أنه منفذ الهجوم أخذت من حسابه على مواقع التواصل وهو يحمل سيفا وبندقية.

هجوم فيينا

وقال كارل نيهامر خلال مؤتمر صحافي “إنه شخص متطرف كان يشعر بأنه قريب إلى التنظيم “، فيما ارتفعت حصيلة القتلى جراء الهجوم إلى 4 بحسب آخر معلومات صادرة عن الشرطة أفادت عن وفاة رجل ثان متأثرا بجروحه. وتوفيت امرأة متأثرة بجروحها، بحسب ما نقل التلفزيون النمساوي العمومي ، الذي حصد في وقت سابق حياة أحد المارّة وأوقع 15 جريحاً، سبعة منهم بحالة حرجة، في حين أردت الشرطة أحد منفّذيه قتيلاً وما زالت تطارد مهاجماً آخر واحداً على الأقلّ.

ووقعت عمليات إطلاق النار في هجوم فينيا وقت مبكر من مساء أمس، قبيل ساعات من دخول إجراءات الإغلاق العام المرتبطة بكوفيد-19.

واستهدف الهجوم 6 أماكن وسط العاصمة فيينا، من جهته، قال رئيس الطائفة اليهودية في النمسا أوسكار دويتش على تويتر إنه “ليس واضحا إذا كان المعبد والمكاتب المجاورة هدف إطلاق النار، حيث إنها كانت مغلقة في ذلك الوقت”.

منفذ الهجوم

وكشفت مصادر صحفية نمساوية، إن منفذ هجوم فيينا الذي قُتل أمس الاثنين من أصل ألباني وعمره 20 عاما ووُلد ونشأ في فيينا.

وأشارت إلى أن المهاجم يدعى كارتين إس من “أصل ألباني” لكن والديه من مقدونيا الشمالية.

وأضافت أن: “منفذ هجوم فيينا معروف للمخابرات المحلية لأنه واحد من 90 إسلاميا نمساويا أرادوا السفر لسوريا”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى