مصر

“تنظيم الدولة” يعلن قتل 6 عناصر قبلية متعاونة مع الجيش المصري في سيناء

 

أعلن تنظيم الدولة، في بيان، اليوم الثلاثاء، عن قتله 6 عناصر قبلية متعاونة مع الجيش المصري، وأسر عنصر آخر، خلال الأسبوع الماضي، في وسط سيناء.

 

جاء ذلك في بيان نشرته وكالة “أعماق” التابعة للتنظيم.

وأكد البيان إن مسلحي التنظيم “هاجموا حاجزاً أمنياً قرب قرية المنجم وسط سيناء قبل أسبوع ما أسفر عن مقتل 6 عناصر قبلية موالية للجيش وأسر عنصر آخر .

كما أوضح البيان، أنه “تم الانسحاب من موقع الحاجز بسلام” .

وكانت وكالة “أسوشيتدبرس” الأمريكية، قد نقلت عن مصادر أمنية مصرية، إن 6 عناصر قبلية مساندة للجيش المصري قتلوا وسط سيناء، الثلاثاء الماضي، على يد تنظيم “ولاية سيناء”، الفرع المصري لتنظيم “داعش” .

وكشفت الوكالة أن الضحايا سقطوا في كمين مسلح نصبه التنظيم على طريق وسط سيناء لعدة سيارات تتبع قبيلة “الترابين” المساندة للجيش، فيما لم يعلق الأخير رسميا على ذلك حتى الآن .

ومنذ عام 2014، تشهد مناطق متفرقة في سيناء هجمات ضد الجيش والشرطة والمدنيين، خفت وتيرتها مؤخراً، وتبنى معظمها تنظيم “ولاية سيناء” .

تنظيم ولاية سيناء

 

وفي 6 فبراير الجاري، أكد تقرير لمجلس الأمن الدولي، أن تنظيم “ولاية سيناء” في مصر، لا يزال قادرة على الصمود في شمال شرق سيناء رغم شدة الضغط العسكري المصري .

وقال تقرير مجلس الأمن، إن جماعة أنصار بيت المقدس المعروف في مصر باسم تنظيم “ولاية سيناء”، التي أعلنت ولاءها لتنظيم داعش في عام 2014، لا تزال قادرة على الصمود في شمال شرق سيناء رغم شدة الضغط العسكري المصري .

وأوضح التقرير أن التنظيم يستخدم في المقام الأول “الأجهزة المتفجرة”، اليدوية الصنع، بينما لا تزال مصر تؤكد أن أنصار بيت المقدس تبقى ظاهرة محلية لا تربطها أي علاقة تنفيذية أو تنظيمية أو مالية بتنظيم داعش الأم أو بتنظيمات أخرى تنتسب إليه .

وفي يناير 2021، كشف موقع “مدى مصر”، في تحقيق له، أن تنظيم “ولاية سيناء” وسّع عملياته ليقترب من الضفة الشرقية لقناة السويس، وذلك بعد ما تمكنت القوات المسلحة من طرد التنظيم من قرى المثلث الأخضر.

وقال التحقيق أنه في الربع الأخير من العام الماضي، تمكنت القوات المسلحة من طرد تنظيم ولاية سيناء من قرى المثلث الأخضر (قاطية وإقطية والمريح والجناين) .

ولكن تباعاً قام التنظيم بتوسيع عملياته المسلحة لمناطق أبعد داخل محافظة شمال سيناء، وهي مناطق أهم استراتيجيًا لقربها الشديد من الضفة الشرقية لقناة السويس .

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى