عربي

6 شهداء حصيلة العدوان الإسرائيلي على نابلس.. والإضراب يعم الضفة

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، اليوم الثلاثاء، عن ارتفاع أعداد الشهداء خلال اقتحام قوات الاحتلال مدينة نابلس إلى 6 شهداء و21 جريح، وسط حالة من الغضب تعم الضفة الغربية.

وقالت الوزارة إنّ الشهداء هم: “وديع الحوح (31 عاماً)، وحمدي شرف (35 عاماً)، وعلي عنتر (26 عاماً)، وحمدي قيم (30 عاماً)، ومشعل زاهي، وأحمد بغدادي، وقصي التميمي”.

وأوضح بيان الوزارة، أن 5 فلسطينيين استشهدوا، بينهم أحد أبرز قادة مجموعة “عرين الأسود” وديع الحَوَحْ، يبنما أصيب 21 آخرين على الأقل، بالرصاص الحي بينهم 3 في حالة خطرة.

العدوان الإسرائيلي على نابلس

جاء ذلك  جراء عملية عسكرية للاحتلال الإسرائيلي على مدينة نابلس المُحاصرة منذ أسبوعين شمالي الضفة الغربية، فيما استشهد شاب سادس في رام الله.

وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي اقتحمت مدينة نابلس وسط تعزيزات عسكرية، وأطلق جنود الاحتلال النار في اتجاه المواطنين، واستهدفوا عدداً من المواقع بواسطة مسيّرات عقب الاقتحام.

وعمّ، اليوم، الإضراب محافظات الضفة تلبية لدعوة حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) والقوى الوطنية والإسلامية حدادًا على أرواح الشهداء الستة في نابلس ورام الله، وتنديدا بجرائم الاحتلال المتواصلة بحق أبناء فلسطين.

يذكر أن لجنة التنسيق الفصائلي في محافظة نابلس دعت، اليوم الثلاثاء، إلى إضراب شامل ويوم غضب وتصعيد على كل الحواجز الإسرائيلية، حداداً على أرواح الشهداء الفلسطينيين” الذين ارتقوا على أيدي جنود الاحتلال الإسرائيلي.

وذكرت مصادر صحفية فلسطينية، أنّ “حالة من الغضب تعم مدن الضفة الغربية وسط دعوات إلى النفير العام عقب استشهاد 6 فلسطينيين في نابلس ورام الله”.

وأوضحت المصادر، إن “نابلس تحولت إلى ساحة حرب حقيقية، وقوات الاحتلال استعانت بالقصف الصاروخي من الجو”، مضيفاً أنّ عناصر الأمن الفلسطيني ورجال المقاومة اشتبكوا مع جنود الاحتلال.

في الوقت نفسه، ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أنّ “أجهزة الأمن الفلسطينية أحبطت عملية كبيرة وسط نابلس أشرف عليها رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد بنفسه من الكرياه”.

ودعت مجموعة “عرين الأسود” إلى الجهاد والتصدي لقوات الاحتلال، قائلةً في بيان: “أنتم القوّة وأنتم المُستقبل وأنتم حياة الأمة..حان وقت خروج الأسود من عَرينها.. حي على الجهاد”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى