مصر

7.9 مليون دولار منحة من البنك الدولي لمصر لمواجهة كورونا

أعلن البنك الدولي، أمس الجمعة، تقديم منحة مالية قدرها 7.9 مليون دولار، للحكومة المصرية لتمويل أنشطة الاستجابة الطارئة المتصلة بتفشي فيروس كورونا.

جاءت منحة البنك، بعد تفعيل خطة حالات الطوارئ المحتملة التي أعلن عنها في 20 مارس الماضي. ومن المقرر أن يصل المبلغ إلى مشروع تطوير نظام الرعاية الصحية في مصر.

 منحة من البنك الدولي إلى مصر

 وفى سياق تقديم منحة من البنك الدولي إلى مصر، كانت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية المصرية. قد نقلت عن “مارينا ويس”، المديرة الإقليمية للبنك في مصر واليمن وجيبوتي، قولها: “إن البنك الدولي يعكف على نحو سريع على تدبير الموارد اللازمة لدعم أنشطة الاستجابة الطارئة وتنفيذ خطة وقائية في مصر لمواجهة تفشي فيروس كورونا”.

وأشارت إلى أن تفعيل مكوّن الاستجابة في حالات الطوارئ. سيساند الحكومة المصرية في تنفيذ الخطة الوقائية لمواجهة الجائحة.

وأوضحت “ويس” أن مشروع “تطوير نظام الرعاية الصحية في مصر”، يهدف إلى تحسين جودة خدمات الرعاية الصحية الأولية والثانوية. وتعزيز الطلب على الخدمات الصحية وخدمات تنظيم الأسرة، ودعم جهود الوقاية من مرض الالتهاب الكبدي الوبائي سي، ومكافحته.

 ركود عالمي ضخم

 في ذات السياق، صرح رئيس البنك الدولي “ديفيد مالباس” أنه من المتوقع أن يؤدي انتشار فيروس كورونا إلى “ركود عالمي ضخم” ومن المرجح أن يلحق أكبر ضرر بالدول الفقيرة والضعيفة النمو.

وأضاف قائلاً: “نعتزم الرد بقوة وبشكل واسع ببرامج دعم ولا سيما للدول الفقيرة”، مشيرًا إلى أنه يعتزم التحدث قريبا مع زعيمي إثيوبيا وكينيا ودول أخرى​​​.

وتابع مالباس: “نحن نعمل على تعزيز قدرات تصدي الدول النامية لوباء (كوفيد-19). وتقصير فترة الوصول إلى انتعاش اقتصادي واجتماعي”.

يذكر أن البنك الدولي أقر خطة مساعدات طارئة قدرها 160 مليار دولار على مدى 15 شهرا لدعم جهود الدول في التصدي لتداعيات فيروس كورونا.

وأعلن البنك في بيان عن أول حزمة تمويل عاجلة للأزمة بتخصيص 1.9 مليار دولار لتمويل مشاريع في 25 بلدا وعمليات جارية في 40 بلدا.

وبخلاف تقديم منحة من البنك الدولي إلى مصر. كانت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية قالت: إن النمو الاقتصادي قد ينخفض إلى النصف في حال استمرار انتشار الفيروس. ما قد يدفع الاقتصاد العالمي إلى أسوأ حالاته منذ الأزمة المالية العالمية.

وأشارت المنظمة إلى أن إجمالي الناتج المحلي العالمي سينمو بنسبة 1.5 % فقط في العام 2020. إذا انتشر كورونا على نطاق أوسع في جميع أنحاء آسيا وأوروبا وأمريكا الشمالية. أي ما يقرب من حوالي نصف معدل النمو البالغ 2.9 % الذي كانت قد توقعته المجموعة لعام 2020 قبل اكتشاف وانتشار الفيروس.

 

م.ر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى