مصر

CNN : مصر وافقت على عرض بايدن المساعدة في أزمة “السفينة الجانحة” في قناة السويس

كشفت شبكة  CNN الأخبارية الأمريكية، اليوم السبت، أن السلطات المصرية وافقت على عرض أميركي لإرسال فريق من الخبراء، للمساعدة في تعويم الناقلة الجانحة في قناة السويس “إيفر غيفن”.

ونقلت “CNN” عن مسؤولَيْن في البنتاغون، أن فريق الخبراء الأميركي سيقدم المشورة للسلطات المصرية للمساعدة في سحب الناقلة العملاقة التي جنحت في القناة الثلاثاء الماضي.

المساعدة الأمريكية

كان الرئيس الأمريكي، جو بايدن، قد صرح مساء الجمعة، إن الولايات المتحدة الأمريكية لديها معدات وإمكانيات، ليست لدى معظم الدول، يمكنها المساعدة في أزمة السفينة الجانحة في قناة السويس.

في الوقت نفسه، قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي: “في إطار حوارنا الدبلوماسي النشط مع مصر، عرضنا على السلطات المصرية مساعدة الولايات المتحدة في محاولة إعادة فتح القناة”.

من جانبه، قال المتحدث باسم القيادة المركزية الأميركية الكابتن “بيل أوربان”، إنهم على استعداد للتحرك إذا طلب منهم ذلك.

وبحسب مسؤول أميركي في وزارة الدفاع طلب عدم كشف هويته، فقد عرضت واشنطن إرسال فريق للمساعدة مكون من خبراء البحرية الذين يمكن نشرهم بسرعة.

وقال إنه إذا تقدمت مصر بطلب رسمي يمكن للفريق أن يتحرك السبت من القاعدة الإقليمية للأسطول الخامس الأميركي في البحرين، مشيرا إلى أنه حتى هذه اللحظة لم تصدر أي موافقة على خطوة من هذا النوع.

انفراجة وشيكة

في ذات السياق، أعلنت الشركة المالكة لسفينة “إيفر جيفن” الضخمة العالقة في قناة السويس، أنها تأمل في إعادة تعويمها في وقت مبكر اليوم السبت، بعدما أجبرت الأزمة الشركات على إعادة توجيه الخدمات من ممر الشحن الحيوي إلى رأس الرجاء الصالح.

وفي مؤتمر صحفي في اليابان أمس الجمعة، قال رئيس شركة “شوي كيسن” المالكة للسفينة، لوسائل إعلام محلية، إنه لا توجد مؤشرات على حدوث أضرار بمحركاتها وأدواتها المختلفة.

وقال يوكيتو هيجاكي في مدينة إيما باري الغربية: “السفينة لا تتدفق إليها المياه، ولا توجد مشكلة في دفاتها و مراوحها، وبمجرد أن تطفو، يجب أن تكون قادرة على العمل”.

ونقلت وكالة “نيكي” اليابانية عن الشركة أنها تهدف إلى تحرير السفينة “ليلة الغد بتوقيت اليابان”، مشيرة إلى قول هيجاكي: “نواصل العمل على إزالة الرواسب حتى الآن بأدوات تجريف إضافية”.

كما قالت شركة “برنارد شولت شيب مانيجمنت” المدير الفني للسفينة، الجمعة، إن محاولة إعادة تعويم السفينة قد باءت بالفشل، مضيفة: “ينصب التركيز الآن على التجريف لإزالة الرمل والطين من حول جانب الميناء لقوس السفينة”.

خسائر فادحة

كانت صحيفة “غازيتا” الروسية، قد سلطت الضوء على أزمة تعطل الملاحة عبر قناة السويس، التي تعد أحد أهم شرايين التجارة في العالم، وتأثير الأزمة على التجارة العالمية وأسواق النفط.

وقالت الصحيفة في تقرير لها، إن تكلفة الشحن البحري قد قفزت بشكل كبير بسبب ازدحام سفن الشحن أمام قناة السويس بعد تعطل الملاحة بسبب جنوح سفينة حاوية في القناة.

كما أشارت إلى أن تعطل الملاحة عبر القناة يكلف التجارة العالمية قرابة 400 مليون دولار في الساعة ما يعادل نحو 6.66 مليون دولار في الدقيقة، ومع تعطل الملاحة ارتفع سعر شحن الحاوية الواحدة من الصين إلى أوروبا إلى 8000 دولار، ما يساوي 4 أضعاف السعر الذي كان العام الماضي.

أما وكالة “بلومبرغ”، فأكدت إن حادثة السفينة في القناة ستؤخر تسليم منتجات نفطية بقيمة نحو 10 مليارات دولار، الأمر الذي قد يؤثر على أسعار النفط في الأسواق العالمية.

وفي حال قررت السفن الإبحار عبر الطريق البديل من خلال رأس الرجاء الصالح فإن المسار سيزيد بمقدار 9.65 ألف كيلومتر، ويعني أن تكلفة نقل البضائع ستزيد بما لا يقل عن 300 ألف دولار.

من جهتها توقعت وزارة الخارجية الروسية، أن فتح طريق الملاحة عبر القناة قد يستغرق عدة أسابيع، لذلك يمكن تخيل الخسائر الفادحة التي ستتكبدها التجارة العالمية، حيث تعد قناة السويس واحدة من أكثر طرق التجارة ازدحاما في العالم، حيث يمر عبرها ما يقرب من 12% من إجمالي التجارة العالمية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى